حياة طفلك

سلوكيات الاطفال و 9 أسباب لظهور تلك السلوكيات

سلوكيات الاطفال حيث ان أي شخص يعبر عن نفسه بمجموعة من السلوكيات المختلفة، هذه السلوكيات نابعة من أنشطة مختلفة للإنسان تعرض لعنف أو مشكلة أسرية.

رد فعل الإنسان تجاه أي شىء يكن بناء على تجارب شخصية مر بها لا يشترط أن الموقف مر بيه كما هو، بل هو مجموعة معقدة من الأنشطة الخفية المرتبطة مع بعضها لبعض.

هكذا الطفل، سلوكيات الاطفال مرتبطة مع أحداثه اليومية ومعاملة الوالدين مع الطفل وطريقة عقاب الطفل والنقاش والتحدث مع الطفل كل ذلك يبني شخصية الطفل ويساعده على بناء شخصيته في المستقبل.

هناك عدد من السلوكيات أن لم يتم معالجتها من الصغر تظل مع الطفل في الكبر وبالأخص السلوكيات المرضية مثل الكذب – العنف – الغضب – الضرب.

جميعها سلوكيات الاطفال تحتاج للتعديل، فاذا لاحظتي على الطفل أي سلوك غير ملائم، من الممكن قراءة عن هذا السلوك عبر شبكات التواصل الاجتماعي والتعرف على الأسباب وطرق العلاج.

في حالة أن يكن الأمر مستعصى للغاية وفي حيرة من كيفية علاج هذا السلوك من الأفضل الذهاب لطبيب تعديل سلوك للبدء في قواعد العلاج.

أسباب ظهور سلوكيات الاطفال

هناك العديد من الأسباب المختلفة المسئولة عن ظهور سلوكيات الاطفال وهي التي تتحكم وتدفع الطفل في هذا السلوك من أهمها ما يلي:

أسباب ظهور سلوكيات الاطفال
أسباب ظهور سلوكيات الاطفال
  1. المشاكل بين الأب والأم وعدم تفاهم الوالدين بعضهم لبعض ويرى الطفل كل ذلك.
  2. العنف هو لغة الحوار الأسري في المنزل.
  3. عدم شعور الطفل بالأمان ويفقد لغة الحوار بين الوالدين.
  4. تعامل الوالدين بعنف مع الطفل وفي حالة القيام بسلوك غير صحيح يبدأ في تقميع الطفل.
  5. الإهمال الذي يحدث للطفل والأخص في سن صغير بسبب انشغال الأب والأم.
  6. التعامل مع الطفل بالصراخ والضرب والعنف.
  7. يشعر الطفل أنه أقل من أقرانه بسبب التفرقة في المعاملة.
  8. نقص فى احتياجاته الأساسية لأن الأب غير راضي على تعليم بشكل معين – أو تعليم رياضة مما يشعر أنه أقل عن أطفال حولة.
  9. ظهور حالة نفسية للطفل دون أن يلتفت الآباء والأمهات لهذه الحالة لتبدأ في ظهور سلوك غير مرغوب فيه.

هذه الأسباب تؤثر بالسلب على الأطفال وتسبب مشاكل في حياته وتجعله طفل غير طبيعي، فإذا اكتشفت أن أبنك أو بنتك يعاني من أي سلوك غريب لامانع من التحدث مع طبيب مختص.

السلوك الخاطىء في الصغر أعوجك في الكبر أن لم يتم معالجته،انتباه لأطفالك فهم أمانة لديك.

نصائح لاكتساب سلوكيات الاطفال الصحيحة

هناك عدد من سلوكيات الاطفال التي من الممكن اكتسابها للأطفال بالتعود والتحدث معهم، فتذكر دائماً أن من السهل تغير سلوك طفل صغير ولكن من الصعب أن تغير سلوك مراهق وتحتاج لكثير من الوقت والعلاجات.

فمن أهم تلك السلوكيات ما يلي:

نصائح لاكتساب سلوكيات الاطفال الصحيحة
نصائح لاكتساب سلوكيات الاطفال الصحيحة

التسامح

  • اعتياد الطفل على كيفية التسامح في مواقف الأذى وبالأخص في اللعب، فالتسامح في اللعبة يجعله قادر على التسامح في الحياة بشكل عام.
  • فالأطفال التي تعتاد على التسامح تفرغ الطاقة السلبية بداخلهم وتجعلهم يعيشون في سلام نفسي مع أنفسهم ومع من حولهم.

الثقة في النفس

  • نجد أن هناك العديد من الأطفال لا يستطيعون التعبير عن أنفسهم أو عند التحدث يتلخبطون في الكلام، فلابد من زرع الثقة في نفس الطفل ومعالجة ذلك السلوك بالثقة في النفس.
  • بداية هذا السلوك تأتي بتشجيع الطفل منذ الصغر، لعب الرياضة المختلفة المناسبة مع سن الطفل، الاهتمام بالتحدث مع الطفل في كافة الأمور المختلفة.

الإيجابية

  • من أقبح الصفات المتواجدة في الأطفال أن يكن الطفل سلبي، فهذه الظاهرة أن ظهرت على الطفل لابد من الإهتمام بذلك السلوك والبدء في مشاكل كثير في حياته.
  • فلا تهملي السلبية وابدئي في مشاركة الطفل في كافة الأمور الخاصة بالحياة والتعرف على آرائه ومشاركة بالقرارات العامة في الحياة.

قواعد لتعديل سلوكيات الاطفال

إليكم عدد من القواعد التي لابد من السير عليها عند ظهور سلوك معين غير مستحب للأطفال، فمن أهم ما نقوم به ما يلي:

تحديد السلوك الغير مرغوب فيه

  • لابد من التأكد أن هذا السلوك غير مرغوب فيه وبالإجماع على ذلك من كافة المحيطين بالطفل من المنزل والحضانة والمدرسة والأب والأم والجد والجدة.
  • فالعديد من الأمهات ترى أن السلوك غير ملائم على الرغم أنه من السلوكيات العادية من الأطفال في هذا العمر وعلاجة يبدأ بالتجاهل.

سلوك اعتيادي أم مؤقت

  • هناك عدد من الأطفال يمارسون عدد من السلوكيات في وقت محدد مثل أمام الضيوف أو في السوبر ماركت أو أثناء تواجد شخص غريب.
  • فهذا السلوك مؤقت ومن الممكن علاجة بمنتهى السهولة، أما السلوكيات الدائمة التي يعتاد الطفل على فعلها مثل التحدث بالصوت العالي دائما- العنف مع الأخوات.
  • هذه السلوك تحتاج للمعالجة بشكل فوري وسريع حتى لا تسبب في مشاكل فيما بعد.

التفرقة بين السلوك وشخصية الطفل

  • هناك عدد من السلوكيات المكتسبة من المجتمع الخارجي مثل الشتائم والضرب، فعلينا أن نبحث أولاً عن هذا السلوك ولماذا يقوم الطفل بهذا السلوك؟
  • فالطفل يقلد من حوله، فاذا ظهر له أقران أو أصدقاء أو كان الأب والأم يقومون بذلك ويعتادون على هذا السلوك فلا تلوم الطفل على هذا، فصحح أنت سلوكك أولاً ويتم محاسبة الطفل.
قواعد لتعديل سلوكيات الاطفال
قواعد لتعديل سلوكيات الاطفال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى